كتاب ومقالات

مقال لــ:أنور الصوفي يا بن دغر هل اشتريت أضحية وكساء للعيد؟

8888
Aa crossorigin="anonymous">

كتب : أنور الصوفي

   ويلكم من الله يا من وقفتم في طريق فرحة الأطفال، ويلكم يا من كتمتم الفرحة في وجوه الآباء، وقلوب الأمهات، ويلكم يا من منعتم الرواتب أن تصل للعسكريين، بماذا ستقابلون الله؟ 

يا بن دغر هل شليت كساء للعيد وأضحية؟ هل فرح أبناؤك وأقاربك؟

 

كيف الوضع معك هذا العيد ؟ هل اشتريت جعالة العيد؟ هل جهزتم أنفسكم لرحلات العيد، وأين ستقضون إجازة العيد؟ هل ستسافرون سويسرا أو باريس، أو ستكون وجهتكم أسطنبول ؟ الله يهنيكم، ولكن هل تعرفون أن العسكريين بدون راتب منذ ستة شهور؟

 

aser

ياه يا بن دغر ألهذا الحد وصل الحال بكم، لتطلقوا وعود السهان للعسكريين المساكين الذين وعدوا أطفالهم ليشتروا لهم كل ما يفرحهم، فقتلتم فرحة الأطفال في مهدها، يا بن دغر قل لي بالله واصدقني القول من المسؤول عن تأخير الرواتب؟ لماذا لم تصرح؟ لماذا لم تقدم استقالتك دليل فشلك؟ ما بالك لم تصرح، أو يمكن أنك ركبت الصامت .

 

ياه يا بن دغر كلما رأيتك على شاشات التلفزة رأيتك مبتسماً ألا تدري أن أطفال العسكريين يبكون، وآباؤهم وأمهاتم يتجرعون الحسرة على رؤية فلذات أكبادهم من غير كسوة .

 

 يا بن دغر لقد قتلت الفرحة في قلوبنا جميعاً، فكيف لنا أن نفرح وجيراننا يخيم عليهم الحزن والكآبة؟ 

يا سيادة رئيس الحكومة، يا بن دغر  على الأقل كنتم ستصرفون راتب شهر لكسوة العيد، فرجاءً يا سيادة رئيس الوزراء لا تصرح براتب ولا براتبين، لأن تصريحاتكم منحوسة، تريث ولا تصرح، ونقطنا بسكاتك، فهو خير لنا ولك، فيا بن دغر المطلوب منك عندما ترى أولادك وقد غمرتهم الفرحة تذكر أبناء العسكريين، وعندما تأكل تذكر من رفض التجار تموينه، لأن ما عنده راتب، باختصار في كل حركاتك وسكناتك تذكر الذين بدون رواتب منذ نصف سنة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى