أخبار التقنية والتكنولوجيا

قصة صعود #تطبيق “تيك توك” وأسباب شهرته #الواسعة

( حضرموت21 ) تكنولوجيا

تم إطلاق “تيك توك” في سبتمبر 2016، ليصبح أحد أشهر تطبيقات التواصل الاجتماعي حيث يسمح للمستخدمين بإنشاء ومشاهدة ومشاركة مقاطع فيديو مدتها 15 ثانية تم تصويرها على الأجهزة المحمولة أو كاميرات الويب. من خلال خلاصاته المخصصة لمقاطع الفيديو القصيرة الملتوية التي تم ضبطها على الموسيقى والمؤثرات الصوتية، يتميز التطبيق بجودته التي تسبب الإدمان ومستويات المشاركة العالية.

يمكن لمنشئي المحتوى الهواة والمحترفين على حدٍ سواء إضافة تأثيرات مثل المرشحات وموسيقى الخلفية والملصقات إلى مقاطع الفيديو الخاصة بهم، ويمكنهم التعاون في المحتوى وإنشاء مقاطع فيديو ثنائية مقسمة على الشاشة حتى لو كانوا في مواقع مختلفة.

ووسط اتهامات الإدمان ومخاوف من سرقة الشركة الصينية بيانات المستهلك الأميركي، صوت مجلس النواب الأميركي في بداية الشهر الحالي بأغلبية ساحقة على قانون يحظر تطبيق الفيديوهات “تيك توك” في الولايات الأميركية. يمهل القانون الشركة الأم المالكة للتطبيق 6 أشهر للانسحاب باستثماراتها من أميركا.

تفاصيل أكثر عن تطبيق “تيك توك”

يستخدم التطبيق عامة في مجال الترفيه والكوميديا. ومع ذلك، يتم استخدامه بشكل متزايد للمعلومات والنصائح أيضا. يقدم المؤثرون الذين يكتسبون جمهورًا ثابتًا على المنصة مقتطفات من النصائح والإرشادات بالإضافة إلى الترويج الذاتي.

يعد الجمال والأزياء والتمويل الشخصي والميزانية والطبخ من المواضيع الشائعة لمقاطع الفيديو الإعلامية. ويتم استخدام هذا التنسيق بشكل متزايد لترويج المنتجات وبيعها.

تم إطلاق “تيك توك” بشكله الحالي في عام 2018، واعتبارًا من فبراير 2024، تم تنزيل التطبيق حوالي 4.7 مليار مرة.

مثل جميع شركات التواصل الاجتماعي، كانت “تيك توك” هدفًا لمخاوف مستمرة بشأن الاستخدام المحتمل أو سوء استخدام المعلومات الخاصة التي تجمعها عن مستخدميها حيث أن غالبية الشركة مملوكة للصين.

إطلاق “تيك توك”

المقصود من اسم “تيك توك” هو اقتراح التنسيق القصير لمقاطع الفيديو. تم إطلاقه في سبتمبر 2016 من قبل الشركة الصينية الناشئة “ByteDance”، والمعروف هناك باسم Douyin. بدأ نموها الهائل في الاستخدام في أواخر عام 2017، عندما استحوذت على تطبيق منافس، “Musical.ly”، ونقلت قائمة حساباتها التي تضم 200 مليون حساب إلى “تيك توك”.

وبحسب تقرير لـ”Investopedia”، بلغت قيمة “ByteDance” ما يصل إلى 140 مليار دولار بحلول منتصف عام 2020، بناءً على البيع الخاص لحصة صغيرة في الشركة. وفي عام 2023، بلغت قيمة “تيك توك” 66 مليار دولار. وهذا من شأنه أن يجعلها الشركة الناشئة الأكثر قيمة في العالم.

أعمال “تيك توك”

لا يزال التسويق عبر المنصة في مرحلة النضج، لكن عددًا متزايدًا من الوكالات حريصة على مساعدة العلامات التجارية على إنشاء نوع المحتوى الغريب الذي يحصل على نقرات على “TikTok”.

وبدلاً من ذلك، تفتح العلامات التجارية حسابات مستخدمين على “تيك توك”، وتمامًا مثل أي من مستخدميها، تقوم بإنشاء مقاطع فيديو صغيرة ونشرها. يمكنهم الدفع مقابل الترويج لمقاطع الفيديو الخاصة بهم للمستخدمين الآخرين. الهدف النهائي هو الانتشار على نطاق واسع وتحفيز العمليات، وجذب جمهور كبير لرسالة العلامة التجارية.

يقع المقر الرئيسي لـ “تيك توك” في لوس أنجلوس وسنغافورة بالإضافة إلى مكاتب في نيويورك وبرلين ودبلن وجاكرتا ولندن وباريس ودبي وسيول وطوكيو.

مثل العديد من مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، تجني شركة “TikTok” أيضًا الأموال من عمليات الشراء داخل التطبيق، وهو ما يعد مساهمًا كبيرًا في إيراداتها. منذ يناير 2014، تم إطلاق أكثر من 900 تطبيق في جميع أنحاء العالم على أمل الاستفادة من شعبية المنصة.

قاعدة المستخدمين

يعد “TikTok” أحد تطبيقات الوسائط الاجتماعية الأكثر شعبية في العالم وهو متاح في أكثر من 150 سوقًا وأكثر من 50 لغة. وقد شهد التطبيق أكثر من 4.5 مليار عملية تنزيل حول العالم.

فيما يلي تفاصيل لبعض أبرز إحصائيات التطبيق، بحسب تقرير لـ”Investopedia” اطلعت عليه “العربية Business”.

تتراوح أعمار حوالي 36% من المستخدمين بين 18 و24 عامًا
نسبة الإناث 49.2% بينما يشكل الذكور 50.8%
102.3 مليون مستخدم في الولايات المتحدة في عام 2023
30.8 مليون مستخدم نشط يوميًا عبر iOS
يقضي الأطفال ما متوسطه 75 دقيقة يوميًا على التطبيق
“تيك توك” والسياسة

مثل معظم مواقع التواصل الاجتماعي، فإن “TikTok” ليس محصنًا ضد الجدل والاتهامات السياسية. تم حظر “تيك توك” والعديد من التطبيقات الصينية الأخرى في الهند في منتصف عام 2020 باعتبارها خطراً على سيادة البلاد. وتأتي هذه الخطوة وسط تصاعد التوترات بين البلدين.

“TikTok” محظور أيضا في بنغلاديش. كما تم حظره لفترة وجيزة في إندونيسيا بسبب “المحتوى غير اللائق”. تم إلغاء الحظر بعد أسبوع بعد أن وعدت الشركة بإزالة جميع المحتويات المرفوضة من المنصة وإنشاء مكتب محلي لمراقبة المحتوى.

وفي فبراير 2019، دفعت الشركة 5.7 مليون دولار في الولايات المتحدة لتسوية مزاعم بأنها جمعت معلومات شخصية من الأطفال بشكل غير قانوني. تعتبر هذه أكبر عقوبة مدنية تحصل عليها لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) على الإطلاق في قضية خصوصية الأطفال.

“تيك توك” وإدارة ترامب

بدءًا من يوليو 2020، شن الرئيس الأميركي آن ذاك دونالد ترامب هجومًا على المنصة، مهددًا بحظره من الولايات المتحدة على أساس أن الحزب الشيوعي الصيني يمكنه استخدام البيانات التي تم جمعها عن مستخدميه للتجسس على المواطنين الأميركيين. وطالب ببيع “تيك توك” لمصالح الولايات المتحدة للقضاء على التهديد.

إن المخاوف بشأن استخدام شركات وسائل التواصل الاجتماعي وإساءة استخدامها للمعلومات الخاصة هي قضية مشتركة بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في واشنطن، لذلك اكتسب هذا القلق بعض الاهتمام. ومع ذلك، بحلول سبتمبر 2020، أعلن ترامب أنه قد حل المشكلة. سيتم فصل عمليات “تيك توك” في الولايات المتحدة عن مالكها الصيني، “ByteDance”، ودمجها كشركة أميركية.

وكان من شأن الصفقة المقترحة أن تنشئ شركة فرعية جديدة، “TikTok Global” حيث ستمتلك “Oracle” حصة قدرها 12.5% في الشركة وتصبح المزود السحابي لها في الولايات المتحدة.

ربما كان القصد من ذلك تخفيف المخاوف من أن الصين كانت تستخدم “TikTok” لجمع بيانات عن الأميركيين، ولكن على ما يبدو، فإن التغيير الحقيقي ضئيل للغاية. كانت بيانات “تيك توك” الخاصة بمستخدمي الولايات المتحدة محفوظة دائمًا في الولايات المتحدة، لذلك فهي تنتقل من سحابة إلى أخرى.

وفي الوقت نفسه، وافقت “Walmart” مبدئيًا على شراء حصة قدرها 7.5% في “TikTok Global” حيث كانت تخطط للقيام بأحداث للتسوق يتم بثها مباشرة عبر منصة “TikTok”. وستظل نسبة الـ 80% المتبقية مملوكة لشركة “ByteDance”.

وقد تعثرت الصفقة المبدئية بسبب العديد من الطعون القضائية، ولا يزال مستقبل الصفقة المقترحة غير مؤكد في ظل إدارة بايدن. خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض في 10 فبراير 2021، أنكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض آنذاك جين ساكي أن الرئيس بايدن قد وضع أي سياسة جديدة بشأن التطبيق.

وقالت ساكي: “لذلك ليس من الدقة الإشارة إلى أن هناك خطوة استباقية جديدة من قبل البيت الأبيض في عهد بايدن”. “سأشير، بشكل عام، إلى أننا نقوم بتقييم شامل… للمخاطر التي تتعرض لها البيانات الأميركية… بما في ذلك من “تيك توك”، وسنتعامل معها بطريقة حاسمة وفعالة”. ورفضت ساكي تحديد جدول زمني لانتهاء هذه المراجعة
آخر التطورات

تواجه شركة “TikTok” مستقبلًا غامضًا في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. لقد فشلت الجهود التي بذلها المشرعون الأميركيون لحظر استخدام المنصة تمامًا في عدة مناسبات بسبب شعبية التطبيق وجهود الضغط القوية التي تبذلها الشركة الأم “ByteDance”.

يتعرض التطبيق لانتقادات بسبب احتمال قيام الحكومة الصينية بالتنقيب عن بيانات المستخدمين الأميركيين والتأثير المحتمل عليهم من خلال وظيفة “من أجلك” (For you) في التطبيق. ويكمن الخوف في أن خوارزمية وظيفة “من أجلك”، والتي لا تزال غامضة، يمكن استخدامها للتلاعب بسلوك المستخدمين وربما نقل رسائل سياسية، وربما التدخل في الانتخابات الأميركية.

ستكون النتيجة الأكثر ترجيحًا هي قيام “ByteDance” ببيع جزء أقلية (20%) من ملكيتها إلى كيانات أميركية، مع ذكر “Oracle” و”Walmart” بشكل متكرر باعتبارهما الشريكين الأميركيين الأكثر ترجيحًا. وهو سيناريو شبيه لاقتراح عام 2020.

سيكون مقر “TikTok Global” في الولايات المتحدة ويخضع لقوانين ولوائح الولايات المتحدة. والاعتقاد هو أن مثل هذا الترتيب من شأنه أن يحمي إمكانية استخراج البيانات والتأثير الذي تمارسه الحكومة الصينية. اعتبارًا من مارس عام 2024، لا تزال الصفقة قيد النظر.

ويواجه تطبيق “TikTok” أيضًا تدقيقًا من قبل الاتحاد الأوروبي ويحتاج إلى الامتثال الكامل لقانون الخدمات الرقمية (DSA) التابع للاتحاد الأوروبي، والذي يسعى إلى حماية البيانات الخاصة للمستخدمين بقوة. حدد الاتحاد الأوروبي موعدًا نهائيًا في 1 سبتمبر 2023 لكي تمتثل “TikTok” لقواعد ولوائح “DSA”.

تم تأجيل هذا الموعد النهائي. وبحسب آخر تحديث اعتبارًا من فبراير 2024، فإن “TikTok” ترفع دعوى قضائية ضد المفوضية الأوروبية فيما يتعلق بالرسوم المرتبطة بالامتثال بـ”DSA”.

قد يؤدي الفشل في الالتزام بالموعد النهائي للاتحاد الأوروبي إلى حظر المنصة في الاتحاد الأوروبي أيضا، وفقًا لمفوض الاتحاد الأوروبي تييري بريتون. لدى الاتحاد الأوروبي بعض قواعد الخصوصية الأكثر صرامة، وسيخضع التطبيق لعمليات تدقيق لجهوده لوقف التلاعب المحتمل بالبيانات وتصفية المحتوى لحماية حياة مستخدمي الإنترنت وسلامتهم. قد يؤدي الفشل في عملية التدقيق إلى تكلفة الشركة ما يصل إلى 6% من إجمالي إيراداتها كغرامات وحظر تام محتمل في الاتحاد الأوروبي.

باختصار، جعلت شعبية “تيك توك” هدفًا لمراقبي الخصوصية الرقمية في ولايات قضائية متعددة، ومن بينها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
ما هي الشركة التي تمتلك “TikTok”؟

المالك الأكبر لـ “TikTok” هو “ByteDance”، وهي شركة تكنولوجيا صينية. وفي أواخر عام 2020، وبعد ضغوط من إدارة ترامب آنذاك، وافقت “ByteDance” على إنشاء شركة جديدة، “TikTok Global”. في هذا الاقتراح، ستستمر “ByteDance” في امتلاك 80% من “TikTok Global”، مع “Oracle” و”Walmart” باعتبارهما مالكي الأقلية وشركاء الولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” في فبراير 2021 أن الصفقة معلقة في انتظار المراجعة من إدارة بايدن.

“TikTok” مملوكة للقطاع الخاص بنسبة 100% لشركة “ByteDance”. لا تزال الصفقة السابقة لإنشاء “TikTok Global” معلقة وقد يتضمن ذلك خطط لإصدار طرح عام أولي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى