محليات

موقف حازم من المجلس الانتقالي لمواجهة جرائم الحوثي بحق المدنيين الجنوبيين

(حضرموت 21) رصد

 

 

في وقت الذي تزايدت فيه الجرائم التي تشنها المليشيات الحوثية الإرهابية ضد المدنيين الجنوبيين، صدر موقف مهم عن المجلس الانتقالي يحمل إشارة واضحة وصريحة بأن الجنوب لن يقف مكتوف الأيدي إزاء تفاقم هذا الإرهاب.

 

المليشيات الحوثية كانت قد أقدمت في الساعات الماضية، على استهداف عيادة طبية ريفية في منطقة حجر الضالع بمقذوف طائرة مسيرة حوثية عيار 82 نوع هاون.

 

العدوان الحوثي وهو يُضاف إلى سلسلة من العمليات العدائية التي تشنها المليشيات الحوثية الإرهابية، فقد استدعى غضبا جنوبيا على صعيد واسع.

 

المجلس الانتقالي أصدر بيانا على لسان المتحدث باسمه وعضو هيئة الرئاسة علي عبدالله الكثيري، الذي قال إن المليشيات الإرهابية الحوثية تتمادى في شن هجماتها ضد المدنيين في الضالع، وشبوة، ويافع، ولحج، وأبين ما يعكس الطبيعة العدوانية الإرهابية لهذه المليشيات.

 

وأضاف متحدث المجلس الانتقالي في بيانه: “إننا إذ نستنكر هذا التمادي الإرهابي الحوثي لنراه دليلاً دامغاً على عدوانية تلك المليشيات بما ينسف اي ادعاءات عن انصياعها للسلام”.

 

تصريح المجلس الانتقالي هو إشارة إلى موقف سياسي واضح وصريح من قبل القيادة الجنوبية، ومفادها عدم التهاون في مواجهة التهديدات التي يتعرض لها الجنوب العربي.

 

والمواجهة التي ينخرط فيها المجلس الانتقالي تشمل من جانب العمل على الانخراط في مواجهة عسكرية شاملة تُحقق فيها القوات المسلحة الجنوبية نتائج ميدانية مُذهلة، بالإضافة إلى الموقف السياسي على الأرض.

 

المجلس الانتقالي يشير من خلال بيانه الأخير، إلى أن الجرائم العدائية الحوثية تنسف أي إدعاءات تخص السلام، وهذا معناه أن الجنوب لن يكون ملتزما بأي اتفاق يخص عملية سلام من دون أن يشهد الجنوب استقرارا أمنيا.

 

وفي ترجمة أخرى لموقف المجلس الانتقالي، تؤكد القيادة الجنوبية أن الأمن والاستقرار في الجنوب أولوية قصوى ومن ثم لا يمكن القبول بمواصلة المليشيات الحوثية جرائمها ضد الجنوب في حين يكون هناك اتفاق سلام يبدو  صوريا بشكل كبير.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى