اخبار عدن

زوار وناشطون يطالبون باحترام المتنفسات البحرية وإزالة مخلفات الحواجز الأمنية من كورنيش قحطان الشعبي بعدن

8888
Aa

عدن (حضرموت21) خاص

استهجن العديد من زوار كورنيش قحطان الشعبي الواقع في مديرية خور مكسر بالعاصمة عدن من وجود حواجز النقاط الأمنية في (ساحل أبين) بمحاذاة شاطئ البحر خلال اليومين الماضيين والتي ما زالت هناك حتى اللحظة.

الحواجز الأمنية الموجودة في الساحل والتي شاهدها الزوار من مختلف المديريات وكذا سكان مديرية خور مكسر هي من مخلفات الإزالة التي قامت باقتلاعها عدد من الغرافات من النقاط الأمنية المنتشرة في الخطوط، والشوارع الرئيسة للعاصمة عدن ورمتها في منطقة تعد من أجمل مناطق عدن وهو كورنيش قحطان الشعبي أو ما يعرف عند السكان بساحل أبين.

حيث استغرب الأهالي من هذا الفعل المشين الذي لا يقبله منطق ولا يقره عقل، فكما تحدث أناس كثيرون أن مواقع رمي تلك المخلفات المخصصة لذلك معروفة للجهة التي قامت بإزالة المتارس الترابية.

وقد طالعتنا الأخبار الصحفية في شهر رمضان الماضي أن هناك تنسيقا كبيرا كان قد جرى بين صديقي البيئة الأستاذ المهندس قائد راشد أنعم المدير العام التنفيذي لصندوق النظافة وتحسين العاصمة عدن وأخيه الأستاذ عوض مشبح مدير عام مديرية خور مكسر أثمر ذلك التنسيق عن قيام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العاصمة عدن المعروف اختصارا ب(UNDP) بدعم الحملة الواسعة لتنظيف المنطقة الخلفية (لمجمع العرب سابقا، وحتى مطعم الدولفين سابقا) والممتدان على طول كورنيش قحطان الشعبي.

 فقامت الحملة المشتركة بين صندوق النظافة والتحسين والمجلس المحلي لمديرية خور مكسر بإزالة جميع مخلفات البناء والهدم التي كانت جاثمة على رئتي ساحل أبين، فوجدت استحسانا وسرورا كبيرين لدى زوار الساحل، وسكان مديرية خور مكسر على حد سواء، ذلك لأنه المتنفس الجميل الذي تقصده المئات من العائلات كل يوم للترويح عن أنفسهم، وكذا للسباحة وللاستمتاع بمنظر البحر العربي أيضا.

aser

من جانبهم امتعض الهواة، والشباب الرياضيون، ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من ذلك الفعل الغريب، مطالبين جهات الاختصاص باحترام مثل تلك الأماكن السياحية، وحمايتها من العبث، والتخريب المتعمد.

من جهتهم قال مواطنون: “إنهم شاهدوا مخلفات حواجز أمنية أزيلت عن إحدى النقاط وهي الآن مرمية على الجزيرة الوسطية في طريق المنصورة – البريقة” مما أثار استياء أصدقاء البيئة والمواطنين أيضا، حيث جعلت تلك الحواجز على الأشجار التي كانت تزين ذلك الطريق السريع باللون الأخضر الجميل.

*من علاء بدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى