اخبار عدن

وزارة الداخلية وبرنامج الأمم المتحدة يناقشان دعم الشرطة والأمن

عدن (حضرموت21) خاص
ناقش لقاء عُقد في العاصمة المؤقتة عدن، اليوم، بين ممثلي وزارة الداخلية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، آليات دعم الشرطة والأمن بصورة أولية في عدن ومن ثم باقي المحافظات المحررة.
وتطرق اللقاء الذي ضم وكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة اللواء محمد مساعد، ومدير عام التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الداخلية المقدم عبدالقوي باعش، وممثلي الأمم المتحدة امود جورونجا، وسورايو بوزوروك، وسيلفان ميريلن ووليد باهارون، إلى الأولويات العاجلة في القطاع الأمني.
كما تطرق إلى أساليب وطرق تعزيز القدرة التنفيذية للإصلاحيات، والعدالة الجنائية، وإقامة الشراكات من أجل التصدي للعنف الجسدي عبر الدعوة القانونية والخدمات شبه القانونية وزيادة الوعي لدى الجهات الأمنية من جهة والمجتمع المدني من جهة أخرى، وفقاً للهدف العام لمشروع الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن المتمثل بمساعدة المواطنين من خلال التمكين القانوني وتلقي الخدمات الفعالة من مؤسسات سيادة القانون التي تخلق بيئة وقائية.
وفي اللقاء، أشاد اللواء محمد مساعد، باهتمام الأمم المتحدة بقطاع الأمن، ونقل مساعد، لممثلي الأمم المتحدة، تحيات نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اللواء حسين عرب ونائب وزير الداخلية اللواء علي ناصر لخشع، كما أطلع على البرنامج المعد سلفاً لمساعدة الجانب الأمني، ودوران عجلة القانون والسعي إلى تعزيز سيادته في عدن وباقي المدن المحررة.
وبخصوص إعادة الثقة بين المدنيين والقطاعات الأمنية، قال مدير عام التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الداخلية المقدم باعش، إن الجهود التي تقوم بها الجهات الأمنية في عدن خاصة وباقي المدن المحررة بشكل عام رغم شحة الإمكانيات تعد جهوداً جبارة، وإن الوعي أمر مهم لإعادة وتعزيز الثقة.
وعقب اللقاء، قام ممثلي البرنامج الأممي برفقة اللواء مساعد والمقدم باعش، بزيارة ميدانية إلى قسم شرطة خورمكسر، أطلعوا خلالها على آلية العمل والإمكانيات المتوفرة، واستمعوا إلى شرح من جانب قائد شرطة خورمكسر العقيد ناصر عُباد، حول الوضع العام، وأداء واجباتهم الأمنية، والصعوبات التي تواجههم وإجمالي الجرائم المقيدة في سجلاتهم.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى